أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » منوّع » كيف احافظ على صلاة الفجر ؟

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (304)
عدد المشاهدات:  5095

05/12/1434 10:05:13 م

  كيف احافظ على صلاة الفجر ؟
 

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،أما بعد فسئالي هو كيف استطيع أن أحافظ على صلاة الفجر في وقتها مع اني انوي القيام ولكن لا أستطيع أعينوني جزاكم الله خيرا .

 
الشيخ الدكتور عادل بن محمد السبيعي

16/12/1434 06:36:23 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
الواجب على المسلم أن يؤدِّي الصلاة في وقتها؛ وبذل الأسباب المعينة على ذلك ويوصي من يوقظه من أهل بينه ويترك السهر المفضي لثقل النوم ويحرص غاية الحرص على أداء الفريضة في وقتها الذي أمر به الله سبحانه وتعالى كما في قوله عزَّ وجلَّ {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} ، وقد سُئل النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: أيُّ العمل أفضل؟ فقال: ((الصلاة على وقتها))؛ متفق عليه عن عبد الله بن مسعود.
وخروج الصلاة عن وقتها قد يكون لعذرٍ أو لغير عذر؛ فمن أخَّرها لغير عذرٍ فهو مرتكبٌ لكبيرةٍ عظيمةٍ من كبائر الذنوب، يجب عليه التَّوبة منها مع القضاء. ومَنْ فاتته الصلاة لعُذْرٍ؛ كمن نام عن الصلاة أو نسيها، ولم تكن هذه عادته، ولم يتعمَّد ذلك؛ فهو معذورٌ، ولا يأثم بذلك، والواجب عليه قضاؤها بمجرَّد أن يتذكَّر النَّاسي أو يستيقظ النَّائم؛ فعن أنس - رضيَ الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَنْ نسيَ صلاةً فليُصلِّ إذا ذَكَر، لا كفَّارة لها إلاَّ ذاك))؛ رواه البخاريُّ ومسلمٌ.
وفي روايةٍ: أنه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَنْ نسيَ صلاةً أو نام عنها؛ فكفَّارتها أن يصلِّيها إذا ذكرها))؛ رواه مسلمٌ.
قال ابن حجر - رحمه الله - في "فتح الباري": "وقد دلَّ الحديث على وجوب القضاء على النائم إذا استيقظ، والنَّاسي إذا ذَكَر، وقد حكى الإجماع على ذلك غيرُ واحد".
وفي رواية: أنه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها - فليصلِّها إذا ذكرها؛ فإن الله يقول: {أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي}))؛ رواه مسلمٌ. وفي حديث أبي قتادة في "صحيح مسلم"، في قصة نوم النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأصحابه عن صلاة الفجر في السفر حتى طلعت الشمس، قال أبو قتادة - رضيَ الله عنه -: "ثمَّ أَذَّنَ بلالٌ بالصَّلاة، فصلَّى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ركعتَيْن، ثمَّ صلَّى الغداة، فصنع كما كان يصنع كلَّ يومٍ. قال: وركب رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وركبنا معه. قال: فجعل بعضنا يهمس إلى بعضٍ: ما كفَّارةُ ما صنعنا بتفريطنا في صلاتنا؟ ثمَّ قال: (أَمَا لكم فيَّ أُسْوَةٌ!)). ثمَّ قال: ((أَمَا إنَّه ليس في النَّوم تفريطٌ، إنَّما التَّفريطُ على مَنْ لم يصلِّ الصَّلاة حتى يجيءَ وقت الصَّلاة الأخرى، فمَنْ فعل ذلك؛ فَلْيُصَلِّها حين ينتبهُ لها، فإذا كان الغدُ فَلْيُصَلِّها عند وقتها))؛ رواه مسلمٌ.
فهذه الأحاديث تدلُّ على وجوب قضاء الصلاة الفائتة على الفور بلا تراخي.
ومن الأمور التي تُعين على الاستيقاظ لصلاة الفجر: النوم المبكِّر، والإقلال من الطعام في العشاء، وقراءة أذكار النوم ومنها آية الكرسي، والنوم على وضوء، والاستعانة بمنبِّه، أو تكليف مَنْ في البيت بإيقاظه ونحو ذلك.
والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم منوّع
المزيد ...