أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » منوّع » الاجتماع لختم القرآن ومداسته في شهر رمضان

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (197)
عدد المشاهدات:  399

17/09/1435 06:15:12 م

  الاجتماع لختم القرآن ومداسته في شهر رمضان
 

أم الهدى صادق السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحب أن اقتدي أثر السلف الصالح واخاف من البدعة واهلها هذا منهجي والحمد لله ،(الموضوع ) لدي دار تحفيظ منذ 13 عام لتعليم النساء اعتدنا في شهر رمضان المبارك ان نجتمع بالنساء لعرض المصحف بأن تقرأ كل واحدة وحة ونستمر على ذلك حتى نختم، ثم يعرض مرة أخرى ويختم مرة أخرى ، حتى ينتهي الشهر المعظم ، ويتخلل العرض بعض الشروحات والفقه والدروس العامة ، ولكن هذا العام علمنا بأن هذه الجلسة ليست من الشرع في شئ ، وقالوا لا تعد ختمة للقرآن ، وأن هذا الأمر بدعة ،فبحثت وفتشت عن الأمر وقرأت بعض الفتاوي في هذا الأمر أو ماشابه ذلك وقد فهمت أن الأمر مختلف فيه،وأريد الصواب ، فهل ان اجتمعنا لتلاوة القرآن بنية التصحيح وعرض المصحف كاملاً فقط لا بنية الختمة ، مع التوضيح للدارسات بأن نية الختمة غير صحيحة ولكن للمدارسة والتصحيح ، ويتخلل ذلك أيضاً الدروس والشروحات والمحاضرات والمسابقات ، فهل هذا الأمر جائز أم لا؟ وهل يشترط للمدارسة ائناء العرض ان نفسر كل آية نمر عليها ؟أم نكتفي ببعض الشروح والتفسير . وذلك لآن الوقت لا يسع ذلك كله؟ كما اعتدنا نجتمع للإفطار الجماعي مرة في الأسبوع في الدار ، وليس له هذا الأمر علاقة بالختمة ، فهل هذا جائز \ام لا ؟ - فإن كان في الأمر بدعة وانا لا أعلم هل يريد مني توبة لما مر في السنين السابقة وبيان وتوضيح للناس هذا الأمر أم ماذا أفعل ؟ - وهل اغلق الدار في شهر رمضان أم أستمر في المدارسة والتصحيح كما فعلت بعد الدور هنا علما بان هذا الإجتماع يعين بعض النساء على قرىءة المصحف وتصحيحه ،وفهم بعض أبواب الفقه .أفيدونا في أسرع وقت وجزاكم الله خيراً

 
الشيخ الدكتور سليمان بن صالح الغيث

19/09/1435 08:05:56 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..

جميع ما ذكر عمل خير وبر إذا خلصت النية ، فاستمري وفقك الله لكل خير ، ونفع بك وآجرك على ما تبذلين .
وننبه أن للمستمع المنتبه أجر القارئ، وفضل تدارس القرآن وفهمه لا يخفى فكيف يوصف مثل هذا بالبدعة ؟!

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم منوّع
المزيد ...