أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » الزواج عن طريق الانترنت

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (35)
عدد المشاهدات:  209

19/03/1437 12:46:19 ص

  الزواج عن طريق الانترنت
 

شيخنا الفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيرا في الدارين الدنيا والاخرة على ما تقدمه من اجابات للسائلين وبعد سؤالي هو ما حكم الدين في البحث عن طريق الانترنت عن زوج خاصة واننا لاحظنا الكتير من الزيجات تمت بهده الطريقة وهدا ما يشجع الكثيرات بوضع صورهن او بدون وضعها في المواقع للتعارف بهد ف الزواج مع العلم ان الانترنت مليئ بالنصابين والاستغلاليين /شيخنا اريد منك جواب شافي لموضوع الزواج بالنسبة للمراة /انا اؤمن انا كل شيء بامر الله وانجح طريقة الدعاء وانتظار اختيار الله سبحانه وتعالى /ولكن اريدك ان توضح لي حكم الدين في هدا الباب ووفقك الله 

 
الشيخ الدكتور عادل بن محمد السبيعي

30/03/1437 11:06:06 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
أي طريقة لا تتضمن محرما ولا تترتب عليها مفسدة لا بأس باستعمالها في هذا الصدد ، لكن الأمر كما ذكرت وهي أن وسائل التواصل الإلكترونية مليئة بالكذابين والدجالين وغالب من يقصدها من النساء يظن الظن الحسن بالرجال في هذا وفي القائمين عليها ولكن للأسف يتحول حسن ظنهم بها إلى ندم وتحسر. فمن خلال ما سمعت ممن استعمل هذه المواقع ندم على دخوله بها واستعماله لها وخاصة كثير من النساء وقليل من الرجال لكن هذا لا يعني أن بعض المواقع أصحابها حريصون ويراقبون لكن المشكلة في المستخدمين ، ولا يخفى أن الرجال لا يجدون صعوبة غالبا في الوصول للمناسب من الزوجات لهم بخلاف النساء وللأسف أن أكثر الرجال إنما يدخل هذه المواقع لأنه يريد امرأة مؤقتة غالبا يقضي حاجته منها ثم يروح ويتركها لأن شروطه شروط متعة فقط فهو يتزوج بالفتاة لجمالها ولكونها وافقت على شروطه دون النظر في دينها وخلقها وسمعتها .
ولذا لا أنصح مطلقا خاصة للنساء بالاشتراك في هذه المواقع واستبدالها بالثقات من النساء والاتي يسمين الخطابات وكذا الداعيات الخيرات ونحو ذلك مع الاكثار من الدعاء بالتوفيق والتعوذ بالله من الشرور وأهلها .
كما أنصح الجميع رجالا ونساء ممن يرغبون في الزواج بالاكثار من قول لا حول ولا قوة إلا بالله .
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى وجنبنا الشرور والهوى . 
والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...