أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » والدايا يظلماني

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (26)
عدد المشاهدات:  156

09/11/1437 08:48:59 م

  والدايا يظلماني
 

السلام عليكم ورحمة الله

أنا أخوكم بشير من الجزائر  مشكلتي تكمن في عائلتي الوالد والوالدة ومؤخرا الخوة ,احيطكم علما  اني الاكبر سنا بين اخوتي .
حيث ان والدايا يعاملونني بقسوة وتحقير ومذلة منذ صغري على عكس الخوة ورغم ذلك صبرت على هذا البلاء وزاد الحال عندما اردت الزواج بفتاة اردتها على سنة الله ورسوله رغم تربيتها الحسنة بل قاموا بتشويه سمعتها ولطاعتها والبر لهما لم اتزج الفتاة وبعد سنين قاموا واصروا على فتاة طيبة ومتخلقة ولكي اكسب محبتهم قبلت وتزوجت بها والحال دائما قسوة وذل .
مكثت مع والدايا سنة في بيت العائلة وزادت حدت القسوة منهما والاهنة لدرجة لا توصف حتى طردوني من البيت وقمت بكراء بيت بعيد عنهم وخوفا من الله رغم كل الاهانة قمت ببرهما ماديا ومعنويا على حسابي عائتي والله على ما أقول شهيد  ورغم ذلك قاموا بقطع صلة الرحم بين اخوالى واعمامي وحتى أخوتي ورغم ذلك صبرت وزاد ظلمهم بانهم ارادوا تطليقي من زوجتي وتزوجي من أخرى لا لشيئ الا ليذلوا الزوجة مع العم انها تعاملهم جيدا
ياخي اني ضقت درعا بالمشاكل والمهانة  التي يتسببها اهلي حتى اني مرضت ولم استطيع الصبر  فاعتزلتهم لمدة ومازال الحال كما هو وزادوا على ذلك
فما الحل والله لقد تعبت وضقت
أرجو المساعدة

 
الشيخ الدكتور سليمان بن صالح الغيث

25/11/1437 02:23:35 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..

الوالدان مهما بدا منهما من قسوة أو جفوة فهما محبان رحيمان بأولدهما ، فلا تجعل للشيطان عليك سبيلا بتضخيم بعض الوقائع وتكبيرها ، ولو علمت وجهة نظر والديك لعذرتهما أشد العذر ، فاحرص على برهما والإحسان إليهما والبعد عن قطيعتهما ، ولو حصل منهم قطيعة وجفوة فلا تقابل بالمثل بل أبد عذرك لهما وكن دوما واصلا بارا بهما ، وحاول توسيط من تراه من أهل الدين والرأي ممن له تأثير على والديك فيتوسط ويكلمه في بعض ما ترى أنهم لا يقبلونه منك ، وادعو ربك أنك يجعلك بارا وأن يحنن قلبهما عليك ويعيناك على برهما .



والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...