أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » همي وحزني على عذريتي

(0) (1) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (0)
عدد المشاهدات:  313

23/07/1438 04:20:11 م

  همي وحزني على عذريتي
 

السلام عليكم شيخنا الجليل الله يطول بعمرك أنا عندي مشكلة تجعلني لا انام الليل حزناً وهماً أما بعد أنا كنت مخطوبة مع كتب الكتاب قبل ٨ أشهر والآن أنا تركته ولكن عندما كنّا مخطوبين كنت اخرج معه واستغلني مع منعه عدة مرات فقد أفقدني عذريتي بالاصبعه وكان يعاملني بطريقة حسنة فقط عندما يريد مني هذه الامر وعندما ينتهي يرجع شرير كان سيّء الخلق واتعبني معه كثيرا.
والآن بعد ان ترمته رجع يترجى ابي وصهري  كي يرجع ونتزوج وانا في حسرة وحزن قلت لو كنت عذراء لرفضته ولكن اريد ان أستر على نفسي وارتاح من هذا الحزن الذي جعلني شاحبة الوجه وأفقدني كل لذة الحياة الان أرجوك قل لي ماذا افعل اخاف أنا أوافق واندم وأحزن طوال حياتي اذا كان لم يتغير خلقه الى الاحسن أرجوك اريد رد سريع مع العلم انني أصلي الاستخارة من اجل هذا الامر!.

 
الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضير

26/07/1438 11:37:12 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
توبي إلى الله أنت وهو مما فعلتما واستقيما على طاعة الله ، فإن تاب واستقام وصلحت حاله وحسنت سيرته فتزوجيه وإلا فابتعدي عنه واحذريه فهو حينئذ لا خير فيه وغير مأمون .
والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...