أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » كيف اقلع عن الذنوب واتوب إلى الله

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (223)
عدد المشاهدات:  3347

09/07/1435 06:07:23 م

  كيف اقلع عن الذنوب واتوب إلى الله
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب (26) أعاني معاناه شديده وأعيش حياه ضنكا وأخشي ان أحشر يوم القيامة أعمى وقد كنت بصيرا وهذا ما جعلني أراسلكم
لا أعتبر نفسي زنيت لأن المرة الوحيدة التي مارست فيها الجنس كنت في السادسة من عمري ولا أعي شيئاً حتى أني لم أكن أعلم من أين تؤتى المرأة
وتجاوزت المرحلة وأصبحت عندي قيم تمنعني من ذلك ولكن كانت نفسي تراودني بالذكريات فأكتفي بالخيالات فقط حتى أني لم أعلم أني بلغت سن الحلم إلا على هذة الخيالات التي لا أستطيع نسيانها ومنذ ذلك لم أكف عن العادة السرية ليلا ونهارا وبشراهه حتى كنت أمارس العادة السرية 6 مرات في اليوم والليلة وأقول أفضل من الزنى ومرت السنوات ولم أشاهد الأفلام الاباحية إلا في الجامعة وأصبحت كالدم يجري في عروقي حتى بعدما حصلت على عمل وفي أشد لحظات الانشغال أنتظر ولو ربع ساعة أمارس فيها العادة السرية حتى أصبحت لا أستطيع أن انجز عملى إلا بعد إفراغ هذة الطاقة التي أشعر أنها تقتلني ( إذا مر عليا 3 أيام بدونها أشعر أنني لا أستطيع مواصلة العمل لابد من افراغها حتى يمكنني المواصلة  ولا أستطيع الزواج ) مع العلم أنني أشتهر بحسن الخلق والحفاظ على الصلاة وحتى صلاة الفجر وقراءة القرآن وأحفظ ما تيسر وكنت أصلي بالناس إماما كنت أقف مكان الامام وأقول ياويلي لا ينبغي عليا أن أكون في هذا المكان وأن أفعل كل هذة الذنوب فأصبحت أهرب من هذا المسجد حتى لا أصلى امام فنسيت ما كنت أحفظ من القرآن وكنت أشارك في أعمال الخير وأصاحب الأخيار وأخفي عن الجميع ذلك في صدري حتى أصبح صدري جمرة نار لا أستطيع أن أحتمل وأشعر أني منافق وكل ما أفعله رياء أنوي التوبة كل يوم وأبكي بين يدى الله وفي اليوم التالي أعود إلى ما انا عليه قرأت العديد من المقالات عن كيفية الاقلاع لكن دون فائدة أشعر ساعتها أني مخدر كنت أصوم وبعد الافطار أمارسها والأسوأ أني مارستها مرة في نهار رمضان  تبدلت حياتي وتحولت من سيئ إلى أسوأ أولها منذ حوالي 9 سنوات خسرت كليه الهندسة بفارق 1 %  كنت قد مارستها قبل الذهاب إلى الامتحان ، كنت أمارسها وقت الضيق لأروح بها عن نفسي وكل يوم أخسر شيئأ من عبادتي لله هجرت القرأن وتركت كل شيئ حتى وصل ولا حول ولا قوة إلا بالله إلى ترك الصلاة ليس كل الصلوات ولكن أصلي أوقات وأترك أوقات وهذا ما لا أطيقه هذا حد النهايه تراودني نفسي كثيراً بالزنى ولا أدري مايمنعني أهو خوف من الله أم لم تهيأ ليا الفرصة ولا أثق في نفسي بعد ترك الصلاة فهى آخر أمل أصبحت أرى في منامي أني أفضح أمام الناس حتى رأيت في أحد الأيام أني أحتضر ولا أستطيع أن أنطق الشهادة أستيقظ بعد هذة الأحلام وأنهار في البكاء ولكن لا تستمر توبتي أكثر من شهر حتى أعود أسوأ ( المشكلة أني أعيش بعيداً عن أهلي بسبب العمل وأقضي ساعات بمفردي ) وأخشى أن أموت وانا على هذا الحال تحقق فيا عيش الحياة الضنكا وكل ما أخشاه باقي الآيه أن أحشر يوم القيامة أعمى وقد كنت بصيرا ( أحب الله ورسوله وأتمنى أن أموت شهيداً حتى تمحى عني هذة الذنوب )

أفيدوني جزاكم الله خيرا

 
الشيخ الدكتور سليمان بن صالح الغيث

17/07/1435 04:37:52 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..

تب إلى الله توبة نصوحا من جميع الذنوب والمعاصي والتقصير في العبادة ، واسأل الله العون ، واحرص على الرفقة الصالحة .

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...