أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » هل التوبة والندم تكفي بين البشر أم يلزم التراضي فيما بينهم

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (192)
عدد المشاهدات:  786

28/07/1435 08:46:05 م

  هل التوبة والندم تكفي بين البشر أم يلزم التراضي فيما بينهم
 

السلام عليكم وحمة الله وبركاته
اشكركم جزيل الشكر على هذا الموقع الرائع, جزاكم الله خير عليه.
الموضوع فضيلة الشيخ يتعلق بقريب لي وهو اخي بالرضاعة قضى على مستقبل اخته بسبب شكه الذي لا مبرر له ولا مسبب له.
هذا الشاب في 21 من عمره غير متزم بدين الله ويرافق رفاق السوء, وسوس له الشيطان بأن أخته على علاقة وانها تحب, لأنها لم تعد تأكل كما كانت واصبحت كثيرة الشرود, والسبب الحقيقي وراء ذلك انها علمت من فترة قريبة بان أعز صديقاتها اصيبة بالسرطان وان المسكينة لا تعلم, فكانت مهمومة بشأن صاحبتها.

إلا أن هذا الاخ غفر الله له وسامحه, قرر ان أخته تحب وانها سوف تلطخ سمعة العائلة بالطين. فقرر ان يواجهها بالكلام. هي لم تصدق ما قال واعتقدت من انه مزح, فضحكت في وجهه وقالت له عندما ينصلح حالك انت عندها تستطيع ان تأمرني, فما كان منه الأ ان اخد قدرا فيه ماء مغلي ورش على وجهها عقابا لها. احترقت وعميت تماما. هي لم تشكي للشرطة بل كذبت في المسشفى وقالت ان القدر وقع عليها وهي تمسح ارضية المطبخ. والدها طرد اخاها من المنزل وحلف يمينا بأن يظل غاضبا عليه إلى يوم الدين مالم تسامحه اخته, واخته لا تريد مسامحته. بل انها تدعي عليه في الليل والنهار حتى بت اخاف بأن يصيب الشاب عاهة امر من الذي اصاب اخته, هي لم تفعل شيء, بل كانت من حفظة القرآن وملتزمة بالحجاب الشرعي, ولا تفوتها قيام الليل. أما الآن وفوالدتها قالت لي انها لا تدعو لشيء آخر في قيام الليل غير ان ينتقم الله من أخيها

شيحنا الكريم سؤالي هو هل يحق لها مقاطعته رغم انه نادم اشد الندم على ما فعل, وخصوصا ان رضى والده عنه مرتبط بمسامحة أخته له ؟
انا اعلم علم اليقين بأن العفو عن المقدرة من شيم الكرام, لكني لا استطيع بان اطلب منها ما لا طاقت لها به, فهي الآن تعاني من العمى التام وحروق فظيعه في وجهها. وقلبها وروحها مليئان بالغيظ والغضب والحقد عليه. ما رأيكم,
ارجوكم ان تفيدوني كيف اساعدها لكي تتخطى ما هي فيه, مع العلم هي ليست ساخطة على كونها لا ترى لكنها ساخطة على اخيها وانها لم تفعل شيء يستحق منه ان يشوهها بهذا الشكل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
الشيخ الدكتور سليمان بن صالح الغيث

30/07/1435 10:15:47 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..

هذه الفتاة شفاها الله وأعظم لها الأجر وقع عليها ظلم عظيم من أخيها ، وننصح بأن يؤخذ بخاطرها ويجبر كسرها وذلك بأن تفهم بأن ما فعله أخوها كان في سن طيشه وسفهه وقلة عقله وهو نادم أشد الندم لما كبر وعقل وزال ذاك الحمق وذاك الطيش والسفه ، ولو سعى بأن يجمع مالا لها مالا ولو يسيرا يجعله في وقف كمسجد ونحوه وتخبر بذلك وأن أخاها فعل ذلك من أجلها.
وتنبه إلى أن طيش أخيها وما أصابها منه ابتلاء من الله وامتحان ليعظم أجرها فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: قال الله: " إذا ابتليت عبدى في حبيبته أوفى أحدى حبيبتيه فصبر ليس له عندى جزاء إلا الجنه ". كما يبين لها أجر العفو عند الله { وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } .فمثل هذا قد يجعلها تلين وتعفوا ويخفف عنها المصاب .

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...