أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » علاقة مع امرأة متزوجة

(0) (1) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (106)
عدد المشاهدات:  324

13/08/1436 03:12:52 م

  علاقة مع امرأة متزوجة
 

قابلت فتاة فى العمل وكانت تكبرنى بسنتين، ومع الوقت بدأت أشعر أنى أحبها وأشعر منها نفس الشعور تجاهى، فطلبت منها أن أخطبها وآتى إلى بيتها لأطلب يدها من أهلها، ولكنها قالت لى أنها مخطوبة منذ سنتين ولا يوجد بينها وبين خطيبها أى علاقة، وإنما هى مستمرة فى خطبتها معه لأن أمها مصممة على هذه الخطيب لها لذلك هى معلقة على هذا الحال منذ سنتين
فسألتها فهل هناك فرصة أنك تتركيه، قالت نعم وهى تعمل على ذلك بكل ما فى وسعها.
وبعد ذلك بدأت العلاقة بيننا تزداد أكثر وأكثر وأنشأنا شركة مع بعضنا، وكانت تستضيفنى فى بيتها وللأسف كان يحدث بيننا مقدمات الجماع ولكنى بعدها كنت أتوب وأستغفر الله وأدعوها هى أيضاً لذلك وأقول لها عندما نتزوج سيكون كل شئ فى الحلال ولكن لن نفعل ذلك مرة أخرى، ولكن للأسف ومع ذعف النفس كان يتكرر ذلك.
وبعد وقت إكتشفت أنها ليست مخطوبة بل هى متزوجة، فصارحتها بذلك ولكنها قالت لى أن زوجها مسافر خارج البلاد منذ زمن وهى لم تتزوجه إلا بعد إلحاح شديد من أمها، ولكنها تسعى بكل قوة لأن تنهى علاقة الزوجية به.
واستمر الحال كما هو عليه إلى أن اكتشفت أن زوجها ليس مسافر وأنه يعيش معها وأننى كنت أقابلها فى مكان الزوجية، وصارحتها بذلك فقالت لى أنها لا تكلمه ولا تدعه يلمسها وأنها تسعى بكل قوة للتخلص منه وتطليقها.
وبعد فترة قالت لى أنها حامل، فطلبت منى مساعدتها ولكنى من دون تفكير أحضرت لها حبوب الإجهاض وفعلاً تناولتها وأجهضت نفسها.
هذا الحال مستمر معى منذ سنتين وكل يوم أكتشف كذب جديد.
هى الآن تقول لى أنها على خلاف دائم معه ومن الممكن أن يطلقها فى أقرب وقت وإن لم يطلقها سوف تترك له المنزل.
أما أنا فأشعر بالأسى والحزن والضيق والاشمئزاز بسبب كل هذا الكذب ولا أعلم إن كانت صادقة هذه المرة أم لا
أفتونى ماذا أفعل هل أتركها وأخسرها وأخسر كل شئ بما فى ذلك الشركة التى بيننا أم أنتظر ماذا ستفعل


 
الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضير

17/09/1436 03:29:47 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
اتق الله ـ هداك الله ـ فقد أقدمت على جريمة عظيمة وخيانة بشعة حين كونت علاقة مع امرأة بدون عقد نكاح وجرى بينكما ما جرى من الأفعال المحرمة حتى وقعتما في الزنا ، ويزداد هذا الفعل قبحا وشناعة بكون هذه المرأة متزوجة وتحت عصمة زوجها . فتوبا إلى الله من ذلك سريعا وتوقفا عن هذه العلاقة الخبيثة فهذا فعل محرم وكبيرة من الكبائر . أسأل الله أن يهديكما صراطه المستقيم ويتوب عليكما مما حصل .
والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...