أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » كيف انتشل زوجي من عالم الفسق والرذيلة؟

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (82)
عدد المشاهدات:  244

27/11/1436 11:55:49 م

  كيف انتشل زوجي من عالم الفسق والرذيلة؟
 

انا امراة متزوجة منذ سنتين عانيت الامرين مع زوجي كنا في قمة السعادة في الاشهر الاولى ثم بدات الاحظ تغير زوجي من ناحيتي كان يتهرب مني ويتجنبني كلما حاولت مداعبته رغم اني احتقر نفسي في بعض الاحيان ، اعرف انه زوجي ولكني احس اني اخدش انوثني عندما ابادر انا ولكنه في كل مرة يحاول التملص مني ويتحجج باعذار واهية وحجج جوفاء ، رغم اني دائمة الحرص على نظافتي وتصفيف شعري ووضع الماكياج وارتداء ملابس مثيرة لاغرائه لكن دون جدوى ، الى ان مللت منه حيث انه لا يلاحظ اصلا ولا يجاملني البتة ، بدات اشك في امره ، وبدات اراقبه دون احسسه بذلك الى ان اكتشفت انه مدمن على المواقع الاباحية ، واجهته بالامر فانكر في بادئ الامر ثم اعترف بذنبه ، وعاهدني بألا يعيد الكرة ولكن اعادها بدل المرة الف تحدثت معه بالتي هي احسن ، تشاجرت معه دون اي جدوى ، اصبح يتواقح ويقول كل الرجال تطلع على مثل هذه المواقع ، واليوم صدفة رايته في الحمام يمارس العادة السرية ، انا احتقره الان وافكر جديا في الانفصال لاني استنفذت كل الطرق معه، واذا كان شخص من المفروض ان يلجا الى هذه الطرق فهي انا لانه مقصر من ناحيتي ولا يعاملني كزوجة نسيت اني انثى معه، صدقوني اعاني من فراغ عاطفي كبير وحرمان على جميع الاصعدة ، هل قرار الطلاق صائب ، واذا كنت على خطا مالسبيل لرجوع المياه لمجاريها وتخليصه من بحر الضياع وعالم الفسق ، ولا يفوتني ان احيطكم علما انه اجرى التحاليل الطبية واتضح انه يشكو من نقص في عدد وحركة الحيوانات المنوية فهل العادة السرية سبب في ذلك؟

 
الشيخ الدكتور سليمان بن صالح الغيث

28/11/1436 11:55:31 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..

احرصي على الدعاء بأن يهديه الله وتوخي ساعات الإجابة ، وعليك بمناصحته وتخويفه بالله ، مع الحرص على التصنع والتجمل له ، فإن لم يجد ذلك معه فيمكنك طلب الطلاق ، وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته .



والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...