أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الأسرة والمجتمع » انا و اهل زوجي

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (66)
عدد المشاهدات:  477

01/12/1436 12:11:43 ص

  انا و اهل زوجي
 

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته 
انا متزوجه من ثلاث سنوات و احب زوجي جدا و هو ايضا يحبني 
و لا يعكر  صفو حياتنا الا المشكلات مع اهله 
فهم لهم طبعهم و انا لي طباعي و لا اتحمل طباعهم اطلاقا
خاصه بعد محاولاتي المستمره في التقرب لهم دون اي جدوي 
و هم يريدون مني ان اخدمهم رغم انفي و رغم انهم لا يعاملوني بما يرضي الله و كلما احتككت بهم تعبت نفسيا جدااا من سوء معاملتهم لي 
و عندما نفذ صبري صممت ان لا اذهب لهم مره اخري و لكن زوجي في صراع شديد معهم بسبب هذاا الموضوع و هم يهددونه بانهم سيغضبوا علينا و قالوا لي انهم سيدعون علي لاني لا ابرهم و قرنوا ذهابي لهم بمعاملتهم مع ابنهم و لا ينفكوا يضغطوا عليه و يضايقوه بسبب هذا الموضوع رغم انه يبرهم و لا ياخر عنهم شئ و حتي انا اعمل لهم اي شئ يطلبوه لكن لا اريد ان  احتك بهم مباشره لاني لا اتحمل كلامهم اللاذع 

و اخر شئ توصلت له اني لن اضغط علي نفسي اكثر مما فعلت و لن ادخل نفسي في دائره النفاقق او الكذب بسببهم و صارحت زوجي انه اما ان اعيش معه فيي بيتي و اخدمه و اربي ابننا و ليس لي صله باهله و اما ان اتطلق منه نهائيا رغم حبنا الشديد لبعض 

ارجوكم هل عدم ذهابي لاهل زوجي و خدمتي لهم رغم معاملتهم معي  التي لا تطاق  فيه اثم علي ؟؟ و هل هم من رحمي و هذا قطع للرحم رغم انيي دائما اشجع زوجي علي برهم و لا  امنع ابني منهم رغم انهم يعصونه علي ؟؟؟ و هل يجوز لهم الدعاء علي و علي ابنهم ؟؟؟ و ما جزائهم علي تعكيرهم لحياتنا باستمرار و انهم يتحدثون عني بالسوء للناس و يشهد الله اني لم اظلمهم لكنهم الظالمين لي ؟؟؟؟؟

 
الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضير

01/12/1436 06:12:55 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
عاملي زوجك وأهله بالحسنى واصبري على ما قد يحصل منهم تقديرا لهم ولزوجك ، ولا تجزعي ، واحذري أن تهدمي حياتك بيدك وتخسري زوجك لا سيما أن بينكما مودة ومحبة متبادلة فهذه نعمة ، فاشكري الله عليها . وتذكري قول الله تعالى : ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ، ادفع بالتي هي أحسن ، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ، وما يلقاها إلا الذين صبروا ، وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم ) ، فالعاقبة حميدة للصابرين . ولا يجوز لك منع ابنك من صلة أجداده وأخواله فهذا من قطيعة الرحم .
والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الأسرة والمجتمع
المزيد ...