أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » العقيدة » التوبه والشعور بالموت اقترب

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (32)
عدد المشاهدات:  200

12/09/1437 07:09:43 ص

  التوبه والشعور بالموت اقترب
 

اني كنت اقوم بالشهوه منذ ان كنت في سن 13 الي سن 17 وكنت اسرق مال والدي وشربت المحرمات ولم اهتم بالمدرسه ولم اصم يوما يوم من ايام رمضان ولم اذكر ربي الا قليلا  الى ان اتي لي يوم رايت رسول الله لثالث مره في المنام وكانت مفاجئه لي ان ياتي لي مع اني عاصي لاوامر ربي وفي الواقع لم اتذكر ماذا قال لي ولاكن كنت ابكي من نظره ابتسامته لي وهو يقول لي ان عملي هنا قد انتها فستيقضت ذلك اليوم ووالدي يقولان لي سمعناك تبكي اثناء نومك فاذا في اليوم التالي اتت لي ان فكرت في ان اشغل القران فاذ اشعر وكان نار جهنم تحرقني وتعذبني بسبب سماع القران واذ اري اشياء تخيفني وانا احاول النوم فلم اقدر فاذ اري المسيح الدجال فشعرت بالرعب والفزع فاذ قلت له لذهب في نار جهنم وطلع علي الصباح وانا مازلت علي حالي لا اقدر ان انام الا ان سمعت صلاة الجمعة وانا لم اصليها لشهور فإذا بي  اري نفسي بدون شعور اصلي الصلاة كلها واحافظ علي فرودي بشكل غريب و اشعر بالحزن ان لم اقم بالصف الاول وبدا الايام تتوالا وان ختمت القران اول مره وفي اول مره قراه فيها القران اذ وشعرت باني اشم رائحه من الجنه لم اقدر ان اصف روعتها واذ يقشعر لي حالي وبدني وابكي في الصلاه معتقدا واشعر ان اجلي قد اقنرب وشمتها مرتين اخريين عندما اقرا القران فكلما شمتهما اشعر وان اجلي يقترب والي ان اتي رمضان لم ازد علي صلاة شئ الا اني ولاول مره اصوم واشعر ان اليوم يمضي بسرعه اصوم واقرا القران واصلي واذ اشاهد شئ من اقوال الله ان احب الله عبدا مقوله (اذا اراد الله بعبده خيرا استعمله) قالو: (يوفقه لعمل صالح قبل (موته) هل من ذلك علاقه باجلي ام ان هذا كله ترهات لاني لا اريد الموت باكرا الا عندما لا اصيب بخطيئه واموت وانا اضمن ان حالي يكون في جنه الفردوس الاعلي منزله الانبياء 

 
الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضير

26/09/1437 01:23:24 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد .. لا تتوسع في تلك التصورات والتخيلات أو المنامات وتسترسل وراءها ، لكن عليك التوبة إلى الله مما مضى من معصية وترك الصلاة والصوم ، واستقم على طاعة الله واجتنب معصيته وجاهد نفسك في ذلك .  والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم العقيدة
المزيد ...