أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » العقيدة » إستفسار مهم جدا من شخص ملحد

(0) (1) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (224)
عدد المشاهدات:  1894

09/08/1435 12:48:38 ص

  إستفسار مهم جدا من شخص ملحد
 

أدرس مع شخص ملحد و بعد علمت بإلحاده أردت دعوته إلى الإسلام و عندما بدأت المناقشة  معه حول الإسلام طرح علي بعض الإستفسارات المترابطة والمحيرة فقال لي أن كل الديانات تؤكد على أن الخالق يعلم مستقبل خلقه وهذا يوجد أيضا في الإسلام فقبل أن يخلق الله أي إنسان فإنه يعلم أين سينتهي به المطاف يوم الحساب ولنقل أن هذا الإنسان سيدخل جهنم في آخر المطاف فسؤال لماذا خلق الله هذا الإنسان أوبمعنى آخر لماذا لو لم يخلق الله هذا الإنسان أليس هذا أفضل لهذا الإنسان فالله لايحتاج لأن يخلقه  فهو بعظمته لا يحتاج لأي شيئ بما فيهم خلق هذا الإنسان  ولنقل أن الله سيعطيه فرصا كثيرة  لهذا الشخص ليتوب عن أعماله التي ستدخله إلى جهنم لكن الله دائما سيبقى في علمه أن هذا الشخص سيدخل إلى جهنم في الأخير ومن هنا ننتقل إلى الإستفسار الأكبر وهو خلق البشر كلهم فالإسلام كباقي  الديانات يؤكد أن معضم الناس سيدخلون إلى جهنم وأن عذاب جهنم شديد جدا فلمذا خلق الله كل هذه البشر مع علمه أن معظمهم سوف يتعذب في جهنم وأيضا أمرهم بمجموعة من الأشياء و العبادات التي فيها مشقة وهو يعلم و يؤكد ذالك من خلال بعض الآيات مثل ( لقد خلنا الإنسان في كبد ) و زيادة خلق شيطان يوسوس لناس بالشر فكأن الله يريد لناس أن يتعذبو في جهنم فهو صعب عليهم الأمر أو على معضمهم إذا فلمذا خلقهم من البداية صحيح بحسب الإسلام أن الناس خلقو ليعبدو الله وليعمرو الأرض لكن الله لا يحتاج إلى هذه العبادة وأيضا إلى خلق الأرض و القمر والشمس وكل هذه المخلوقات بما فيهم البشر فإنطلاقا مما سبق فنقف عند حالتين الحالة الأولى خلق الله للبشر وهذا سيكون نتيجته عذاب شديد لأكثر الناس و الحالة التانية هي عدم خلق المخلوقات وهذا لن ينتج عنه أي ضرر لأي أحد فالله لن ينقصه أي شيئ من عظمته إن لميخلق هؤلاء البشر  وبهذا فمن الصعب أن نقول بأنه يوجد إلاه خالق وإذا كان هناك إلاه فلماذا لو لم يخلق البشر فإذا كان الله رحيما كما في القرآن أليس من الأرحم عدم خلقهم وبذالك عدم تعريضهم للمشقة و العذاب ؟

 
الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضير

20/08/1435 08:15:25 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
خلق الله الجن والإنس ليعبدوه وأمرهم بعبادته وطاعته ونهاهم عن معصيته والكفر به والإشراك به ، ووعد من أطاعه بالجنة ، وتوعد من عصاه بالنار . والقدر سر مكتوم لا يعلمه إلا الله فعلى الإنسان العمل وبذل السبب ؛ لأنه لا يعلم قدره ، وكل ميسر لما خلق له . وذلك كما يفعل في كسب رزقه ؛ فلماذا يسعى في وظيفة أو تجارة لكسب الرزق ويجد في ذلك ويحرص ولا يبقى في بيته ويترك وظيفته أو تجارته ويقول : إن كان لي رزق فسوف يأتيني ؟!! . وهكذا الزواج : فلماذا يسعى لخطبة امرأة معينة ويرغب فيها ويحرص على ذلك ويجد ويجتهد ويحرص على الحصول عليها ؟!! فلماذا لا يبقى في بيته ويترك الحرص عليها والطلب ويقول : إن كانت تلك المرأة مقدرة لي فسوف أنالها ؟ إلخ ذلك وأشباهه .
والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم العقيدة
المزيد ...