أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الفقه » السؤال بوجه الله

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (267)
عدد المشاهدات:  1718

22/12/1434 12:41:29 ص

  السؤال بوجه الله
 

السلام عليكم ..
ياشيخ انا ماكنت أدري انه من سئل بوجه الله فليجب وأنه من لم يجب فإنه ملعون نسأل الله السلامة والعافية 
ماذا يلزمني الآن ؟ هل اذا تذكرت شخصا قد سألني من قديم هل أجيبه ؟

 
الشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز الغليقة

24/12/1434 10:43:44 م

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..


فمن سئل بالله تعالى أو بوجه الله عز وجل فعليه أن يعط من سأله إذا كان قادراً على ذلك ؛ لما رواه أحمد وأبو داود والنسائي من حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من استعاذكم بالله فأعيذوه، ومن سألكم بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن منح إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه، فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه" وصححه الألباني في صحيح الجامع. وفي رواية "من سألكم بوجه الله". قال في كتاب عون المعبود في شرح سنن أبي داود : (ومن سألكم بوجه الله أي شيء من أمور الدنيا والآخرة أو العلوم فأعطوه إجلالاً لما سألكم به) .
وهنا أنبه إلى أنه لا يجوز لشخص أن يسأل أحدا بوجه الله ؛ لأنه لا يُسأل بوجه الله إلا الجنة .
وليحذر المسلم أن يسأل أحداً من المخلوقين شيئاً بوجه الله للوعيد الشديد في ذلك ، فقد روى الطبراني من حديث أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ملعون من سأل بوجه الله، وملعون من سئل بوجه الله ثم منع سائلاً لم يسأل هجراً" حسنه العراقي ثم الألباني في صحيح الجامع.  والمراد من قوله: "ملعون من سأل بوجه الله" أي من سأل المخلوقين، أو سأل أمراً من أمور الدنيا، كما بينه الحافظ العراقي، ونقله عنه المناوي في "فيض القدير" والحاصل أنه يجب على الإنسان الاحتراز من سؤال المخلوقين بوجه الله، وأن على من سئل بالله أو بوجهه الكريم أن يجيب ويعطي إجلالاً لله تعالى ، ولا يلزمك شيئاً تجاه من سألك قديما بوجه الله ولم تجبه ؛ لأنك معذور بالجهل في هذه المسألة  ، ولو تذكرت  شخصاً سألك بوجه الله وأحببت إجابته مما تقدر عليه فهذا أمر حسن .


والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الفقه
المزيد ...