أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الفقه » إستفسار

(0) (2) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (217)
عدد المشاهدات:  682

26/03/1435 03:45:34 م

  إستفسار
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا مطلقة ولدى ابنة ووالدتى سيدة مسنة عمرها 70 سنة وانا 39 سنة وهى تريد ان تؤدى العمرة قبل ان يتوفاها الله فهل يلزم محرم لى أم يجوز السفر معها كمرافق دون محرم وهل يجوز ان اقبل بزواجى من أى شخص حتى يكون محرم لى حتى وان كان غير مناسب ثم طلب الطلاق منه بعد العودة
علماً بان والدى وأخى الوحيد متوفين وليس لنا أحد إلا الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
الشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز الغليقة

04/04/1435 07:33:42 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
   فلا يجوز للمرأة أن تسافر لغير حجة الإسلام أو عمرة الإسلام إلا مع زوج أو محرم، وفي سفرها للحج والعمرة الواجبين خلاف مشهور بين أهل العلم ، والنصوص الشرعية جاءت صريحة بمنع المرأة من السفر بغير محرمكقوله صلى الله عليه وسلم: لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم. أخرجهالبخاري. وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال: لا يَحِلُّ لامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ تُسَافِرُ مَسِيرَةَ يَوْمٍ إِلا مَعَ  ذي محرم.
ورخص بعض العلماء للمرأة  أن تسافر بدون محرم بشرط أن تأمن على نفسها، وقيده بعضهم بسفر الطاعة، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله . 
ولا يصح زواجها المؤقت بالسفر ؛ لأن الأصل في الزواج الدوام والاستمرار . 


والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الفقه
المزيد ...