أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الفقه » إذا اقترضت مبلغ على أن أسدده اقساط بمبلغ أعلى

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (151)
عدد المشاهدات:  365

12/07/1435 02:03:44 م

  إذا اقترضت مبلغ على أن أسدده اقساط بمبلغ أعلى
 

السلام عليكم...

تحيه طيبه اما بعد...

شيخنا الفاضل انا عندي استفسار مهم جدا بالنسبه الي فا ارجو الاجابه باسرع وقت ممكن...

انا مقبل على زواج والحمدلله وانا باحجه ماسه الى مبلغ من المال وعندي صديق قال سوف اعطيك 10 دولار امريكي  ( بما يعادل بالعراقي مليون واربعميه الف دينار عراقي ) على أن ارجع له المبلغ بالاقصاد لمده 6 اشهر ، 125 الف دينار عراقي مقدما وبعدها يتم التسديد على 50 الف تقريبا او 75 الف دينار عراقي في الشهر، بحيث يكون المبلغ الاجمالي  مليون وستميه الف دينار عراقي .

سؤالي هل يجب ان ارد له هذه الزيادة أم لا  ؟؟
وماذا يجب علي أن أفعل ؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  

 
الشيخ ماجد بن محمد المرسال

11/12/1435 11:19:21 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
إقتراضك مبلغا من صديقك على أن تعيد إليه المبلغ مع زيادة لا يجوز شرعا ، وهو من الربا المحرم بنصوص الكتاب والسنة ، والمال المكتسب من الربا معرض للمحق من الله تعالى كما قال سبحانه : ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات ) ، والواجب عليك أن لا تقدم على هذه المعاملة المحرمة التي فيها استغلال صديقك لحاجتك ، وابحث عن سداد حاجتك بالطرق المشروعة ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) ، كما أن الواجب على صديقك أن يقرضك قرضا حسنا ليأجره الله عليه فقد أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة )  ، وإن لم تطب نفسه بالقرض الحسن ، فليمولك بالطرق المشروعة كالبيع بالتقسيط أو التورق . أعانك الله و يسر لك .

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الفقه
المزيد ...