أرسل سؤالك
ابحث في الخدمة التفاعلية  
 
خدمة الإجابة على الأسئلة الشرعية » الفقه » شركة نشاطها مباح ولكن لديها قرض

(0) (0) حفظ بصيغة txt حفظ بصيغة Word حفظ بصيغة Pdf (138)
عدد المشاهدات:  363

25/12/1435 04:56:06 ص

  شركة نشاطها مباح ولكن لديها قرض
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

اشتريت أسهم في شركة تعمل في مجال توليد الطاقة. نشاطها ومنتجاتها  مباحه شرعا. ولكن هذه الشركة اخذت قرض ربوي من أحد البنوك. هل يجوز ان استمر بالاستثمار في هذه الشركه؟ 
ملاحظة: ليس لدي نية إستلام الأرباح التي توزع سنويا على ملاك الأسهم. واذا استلمت أرباح سأقوم بالتخلص منها بالكامل في اعمال الخير. نيتي هي الاحتفاظ بالأسهم الى ان يرتفع سعر السهم في السوق الى السعر العادل ومن ثم ابيع اسهمي بفارق عن سعر الشراء الاصلي وبالتالي احصل على الربح. قد يستغرق الأمر عدة سنوات والله اعلم.  هل يجوز ذلك؟

بارك الله فيكم 
شكرا

 
الشيخ ماجد بن محمد المرسال

25/12/1435 10:07:12 ص

ÊÇÑíÎ ÇáÊÓÌíá:  
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ..
المساهمة في الشركات التي أصل تعاملها مباح ولكنها تتعامل بالعمليات المحرمة ومنها الإقتراض الربوي الذي ذكرته في سؤالك محل خلاف بين العلماء المعاصرين ، منهم من قال بالتحريم ومن هؤلاء المجامع الفقهية واللجنة الدائمة للإفتاء في المملكة العربية السعودية وغيرهم ، ومنهم من قال بالإباحة بشروط كثيرة ، منها أن لا يزيد المحرم عن نسبة حددوها ،  وأن يتخلص من الحرام بنسبته فلا يدخل عليه منه شيء ، والأحوط لك أن تتجنب الشركات  والمجالات المشتبهة ، وتبيع أسهم الشركة التي تعاملت بالحرام ، وتبحث لاستثمارك عن شركات ومجالات مباحة لا شبهة فيها ، فقد جاء في الحديث المتفق عليه عن النعـمان بن بشير رضي الله عـنهما قـال: سمعـت رسـول الله صلي الله عـليه وسلم يقول: (إن الحلال بين وإن الحـرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعـلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنه وعـرضه ومن وقع في الشبهات وقـع في الحرام كـالراعي يـرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه)  ، ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا له ، أغناك الله بحلاله عن حرامه . 

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


مختارات من كل الأقسام
المزيد ...
مختارات من قسم الفقه
المزيد ...